جمعة 29 نَيْسَان 1403

داوود خان کلهر (الأمير الأعظم). عارف باوەجانی


عارف باوەجانی

للأسف لم يتم تدوين تأريخ نضال ”داوود خان” ودوره في قيادة الجماهير في المدونات الکوردية بالشکل المطلوب، لکن من الواضح کما تمت الأشا

عارف باوجاني ترجمه من الکوردية للعربية جواد ملکشاهي من هو داوود خان کلهر?الکثير من القادة البارزين الکورد مهمشين في زوايا وصفحات کتب التاريخ، او تمت الأشارة اليهم خلافا للواقع، واحد هؤلاء القادة المعروفين في تأريخ قبيلة کلهر ومناطق محافظات ايلام وکرماشان ولورستان هو “داوود خان کلهر”. “داوود خان” هو بن “عباس اسد بکي”، الذي يعد من ابرز العوائل الکوردية في منطقة (کيلان غرب) بشرق کوردستان ومن ابرز شخصيات قبيلة (الکلهر)، أي ان تلک القبيلة عدا أن تأريخهم هو جزء من تأريخ شرق کوردستان، الا ان نسبة کبيرة من ابنائها وبسبب الصراعات في العهد القاجاري مع العثمانيين والحروب والنزاعات الاخرى نزحوا الى دول الجوار وبعض دول الخليج ولکنهم مايزالون محافظين على هويتهم القومية وعنوان قبيلتهم. داوود خان کلهرللأسف لم يتم تدوين تأريخ نضال “داوود خان” ودوره في قيادة الجماهير في المدونات الکوردية بالشکل المطلوب، لکن من الواضح کما تمت الأشارة اليه في عدد من المصادر هو قيادته لمعرکة الشهيرة ضد قوات الحکومة القاجارية. للأسف في تلک المعرکة قامت احدى العشائر الکوردية في المنطقة بالتعاون مع القوات القاجارية الغازية بشن هجوم کبيرعلى مناطق من محافظة کرماشان وبالاخص على معاقل قبيلة کلهر، لکن “داوود خان” ورجاله تصدوا للهجوم الغادر محملين القوات الغازية خسائر کبيرة بالارواح والمعدات واستولوا على کميات کبيرة من الاسلحة والذخيرة من ضمنها عدد من المدفعية والمؤن التي کانت تکفي في ذلک الوقت ل(5000) الاف مقاتل من القوات الحکومية وابناء العشيرة الکوردية المتعاونة معهم، اذ رفعت تلک الغنائم من قوة وعزيمة ومعنويات “داوود خان” و قواته. ونتيجة لتحقيق هذا الانتصار الکبير والشجاعة والبطولة والقدرة القتالية الفائقة لمقاتلي “داوود خان” ذاع صيته بين ابناء محافظة کرماشان والمحافظات المجاورة ومن ثم في جميع انحاء ايران وحتى الدول المجاورة واصبح له صدى کبير کبطل کوردستاني ارعب حکام الدولة القاجارية في طهران. احد المواقف البطولية الاخرى المشهودة للقائد “داوود خان” کان في عهد سلطة “رضا خان بهلوي”، عندما حدثت خلافات ونزاعات بين العشائر الکوردية في المنطقة ومن ضمنهم قبيلة کلهر، قام القائد “داوود خان” بمبادرة لتوحيد البيت الکوردي في المنقطة عبر الحوار مع رؤساء العشائر الاخرى وتمکن في 4 اکتوبر من عام 1911 عقد اجتماع کبير لرؤوساء العشائر الکوردية في شرق کوردستان وحثهم على ضرورة توحيد الکلمة والصف للوقوف بوجه الطامعين والغزات ووضع حد لظلمهم وطغيانهم ضد ارض وشعب کوردستان. ولم يکتف داوودخان کلهر بذلک،حيث قام مرتين بالتعاون مع قوات العشائر المتحالفة معه بالهجوم على طهران لتحريره من نظام “رضا شاه” وفي المرة الثانية استمرت المعرکة ضد قوات النظام عدة ايام استخدمت فيها انواع الاسلحة الفتاکة وبعد قتل واصابة المئات من القوات الحکومية، للاسف استشهد “داوود خان” مع نجله “علي اکبر خان” في 8 حزيران من عام 1912 وبذلک فقد الکورد في تلک المعرکة احد ابرز قادتهم الذي ارعب عرش السلطة في طهران. وبعد استشهاد داوودخان و حدوث فراغ في شرق کوردستان،عادت قوات احتلال رضا شاه مرة اخرى لتحتل مناطق محافظتي ايلام وکرماشان. ينبغي الا يهمش دور هذا القائد الکوردي الکبير في تأريخ امتنا الکوردية، للأسف غالبية مؤرخي شرق کوردستان اهملوا دور هذه الشخصية الفذة اما لأفتقادهم معلومات عنه او بقصد أبراز دور قادة عشائرهم،آملين من المؤرخين الجدد ان يبحثوا في بطون کتب التأريخ والمصادر القديمة الخاصة بعهد حکومتى القاجارية والبهلوية وتنوير القراء بمعلومات عن القائد الکوردي الکبير “داوود خان کلهر” کي لا يضيع تأريخه ويبقى نجما٠مً ساطعا٠مً في صفحات التأريخ الکوردي.
photo

معلومات الاتصال


البريد الإلکتروني

[email protected]

 

البريد الإلکتروني  
[email protected]

هاتف
004796693313

روابط مهمة


1- Serbesti newspaper

2- Our political program

3- Logotype

4- Contact us

صفحات


  1.  Contact
  2.  Logotype
  3. Serbesti newspaper
  4.  Our party offices
  5. Political program
  6. Our aims
  7.  Bawacani

حزب سربستی کوردستان ©